وطن الشموخ

0 21

تعليمنا اليوم في مرحلة إنتقالية نحتاج فيها إلى جهود وبذل حقيقي لتقديم تعليم يليق بطلاب اليوم ، وفي ظل الجهود المبذولة كما ونوعا نحتاج إلى خطط محكمة لزيادة التحصيل الدراسي بطريقة ممنهجة وبممارسات مثلى تستهدف : بناء القيم ، زرع الثقة ، صناعة القادة ، تنمية الشعور بالمسؤولية، الوعي التقني ،  وإستثمار الطاقات الكامنة لطلابنا وطالباتنا،  ولن يكون هذا الإستثمار بوضع خطط بعيدة عن أرض الواقع وإنما بوضع خطط تتفق مع واقع الميدان من حيث :

تأهيل القيادات التي تعي دورها في ادارة التغيير ،  وتعزيز  الثقافة التنظيمية في بيئات العمل  ، وتوفير التجهيزات المدرسية ،  ومناسبة  أعداد المعلمين  والمعلمات لنصاب التدريس  ، مع التأهيل النوعي للمعلمين والمعلمات وفق تخصصاتهم  ، وتهيئة بيئات التعليم والعمل على تجويدها من خلال التحسين المستمر  ، كل ذلك يدعم تنفيذ الخطط داخل أروقة المدارس.

تميزنا الحقيقي هو أن يصبح لطلابنا وطالباتنا أهداف عليا ويصبح لديهم رقابة ذاتية تجاه وطنهم وحاضرهم ومستقبلهم 

مسك الختام :

اذا كانت الدول على اختلافها تسعى لبناء فرد يخدم   مجتمعه ،  فإن مسؤوليتنا في هذا الوطن بناء أفراد قادرين على المشاركة الفعالة للدور الريادي الذي تقوم به المملكة العربية السعودية بين دول العالم من خلال  تعليم  يوظف  خططه وممارساته في 

بناء طالب معتز بدينه

منتمي لوطنه ..

منتج للمعرفة ..

منافس عالميا ..

دمت لنا يا وطني

( وطن الشموخ )