السيسي : الارهاب فى تزايد والدول غير قادره مستعدة لمحاربة

0 25

قال الرئيس عبد الفتاح السيسي إن جيش مصر هو مركز الثقل فى المنطقة كلها، مشيرا إلى أن تكلفة مكافحة الإرهاب كبيرة وهناك تضحيات كثيرة، وأضاف: “الصاروخ الواحد في الطيارة ممكن يتكلف مليون أو اتنين أو ثلاثة دولار، لكن البندقية بشوية ذخيرة، وعبوة ناسفة فيها مفجر أقلبلك بيها حال البلد والناس وأحطم معنوياتهم وأفزعهم”.

ووجه الرئيس عبد الفتاح السيسي حديثه للمصريين قائلا: “قدامكم خيار من الاتنين؛ يا تسلمولهم يحكموا مصر يا تقفوا”.

وأضاف الرئيس عبد الفتاح السيسي: “الصراع بيننا وبين الجماعات الإرهابية هيفضل كدا، لأننا لغاية دلوقتي لم نتصد فكريًا للقضية كما ينبغي”.

وأوضح الرئيس السيسي خلال جلسة “تقييم تجربة مكافحة الإرهاب محليا وإقليميا” والتي استعرضت تطور الإرهاب وتنامي الإرهاب في المنطقة، وعودة مقاتلي داعش، وتوصيف أوضاع الإرهاب وتأثيرها على مصر والعالم، بالإضافة إلى التكتيكات الجديدة التي تواجهها مصر، أن التنظيمات الإرهابية تحرف جميع معانى العقائد الدينية لتطويعها لمصالحهم الشخصية التخريبية، قائلا: “لو حبيت تعمل سياق يوصلك تقتل الناس ممكن تعمل وتحرف النصوص والمعانى”، لافتا إلى أن التنظيمات الإرهابية قامت بتنفيذ هذا المخطط منذ 9 سنوات والذين أطلق عليهم فيما بعد “العائدون من أفغانستان”.

وأكد أن التنظيمات الإرهابية تعتمد على أحدث الوسائل التكنولوجية للوصول لأعضائها، قائلا: “إحنا مش شايفين الدماغ الحقيقية اللى بتدى التكليفات للشباب بالجماعات الإرهابية”.

ونوه الرئيس السيسي بأن الإرهاب قضية عالمية معظم الدول تعاني منها ومصر موقفها واضح وثابت، مشيرا إلى أن الأمم لن تستطيع أن تتقدم لحظة في ظل الارهاب، لأن آمال ومستقبل الشعوب تدمر بسبب الإرهاب.

وقال: “يجب أن ننظر إلى مناعة الدولة المصرية طوال الوقت، فالدولة المصرية تأثرت بعد 2011، بعد مخطط إضعاف قدرة الدولة الوطنية لكي تظهر الدول الصغيرة”.

وأوضح الرئيس السيسي، أن البعض سعى إلى تحطيم سوريا والعراق لتدمير الشرق، مؤكدا أن الحروب من خلال الأسلحة التقليدية صعبة حتى لا يكون هناك مساءلة من المجتمع الدولي، لذلك البعض لجأ إلى الإرهاب والميليشيات المسلحة.

وأضاف الرئيس السيسي، أن حجم التدمير الذي شهدته سوريا كبير جدا بسبب العمليات الإرهابية، منوها إلى أن هؤلاء يلجأون إلى الإرهاب والعبوات الناسفة من خلال بعض العناصر؛ لأن التكلفة أقل بكثير من الصواريخ والطائرات.
وتابع الرئيس قائلا: “حتى الآن لم نتصد للقضية الإرهابية فكريًا كما ينبغي، بل على استحياء، والناس فاكرة إننا هنضيع ديننا”، مؤكدا أن الإرهاب كفكرة شيطانية أساسها والهدف منها هو ضرب مركز ثقل الدين للشعوب والإنسانية وليس الإسلام.

وأردف الرئيس عبد الفتاح السيسي: “العلاقة بين الإنسان وربه بتضرب، وعندما نرى أن من يرفعون عباءة الدين تأثيرهم كدا دا يخوفنا ويخلينا بعيد”.

واستكمل الرئيس عبد الفتاح السيسي: “في 55 دولة مسلمة، هما مين، هما فين، والإرهاب زي السرطان وفي فترة علاجه الجسم بيكون ضعيف”،
وأكد أن الإرهاب هو الوسيلة الناجحة التى يمكن أن تستخدم وتحقق الأهداف بتكلفة سياسية وعسكرية وأمنية قليلة للغاية، وهذا ما حدث في الثمانينات، حيث سقط الاتحاد السوفيتي نتيجة استخدام الإرهاب.

وقال الرئيس عبد الفتاح السيسي، إن تكبير فكرة التنظيم لم يكن لينجح بهذا الشكل إلا في حالة تبني دول له وتصنع له حواضر مثل ما تم في مدارس بطالبان بباكستان، حيث استمرت هذه المدارس لمدة 8 سنوات يتجمع بها الشباب، مشيرا إلى أن التنظيم دائما ما يستفيد من الشباب لأنهم أبرياء، ولديهم جرأة، وطموح، وقد يكون لديهم شيء من الاندفاع.

وأضاف أنه كانت هناك جرائد عالمية تضع صورة المجاهدين بالملابس التقليدية على أنهم يقومون بدور عظيم للغاية ويتم استقبالهم في كل الدول، لافتا إلى أنه من بعد باكستان اتجهت فكرة التنظيم نحو تنظير سياق فكري كامل، حيث يبدأ الشخص من الألف إلى الياء ويتم إقناعه بأن ما سيفعله شيء مقدس وشريف وجهاد حقيقي في سبيل الله، لافتا إلى أن الشخص الذي يقوم بذلك بالنسبة لهم أداة لتدمير دول.

وأكد أنه في أي عقيدة “إسلامية، مسيحية، يهودية” يمكن إذا أردت أن تصنع سياقا يقتل الناس، “ممكن تصنع من خلال تلاوة النصوص وتحريف معانيها، وهذا ما حدث خلال الثماني سنوات الماضية”.

وأضاف أن الإرهاب هدفه إسقاط مصر، خاصة في مؤسساتها الحيوية، مشيرا إلى أن عقلية العنصر التكفيري والإرهابي رجعية تصطدم مع الحياة والمجتمع والإنسانية والتطوير.

وأوضح الرئيس السيسي، أن الله عز وجل لا يمكن أن ينزل أديانا تصطدم مع الدنيا والتطور، متابعا: «هو ربنا خالق الدنيا علشان الناس تضرب في بعضها؟».

وتابع الرئيس السيسي: “علينا أن نتابع معركة مكافحة الإرهاب وتأثيره حتى لا يتفاقم”، لافتا إلى أن ظاهرة الإرهاب للأسف وحش وخرج عن سيطرة الذين أطلقوه، خاصة أن هناك دولا عملت على بناء تواصل مع هذه الجماعات ليكون لها تأثير في المنطقة والساحة الدولية.

وأكد الرئيس السيسي أن هناك ربع مليون إرهابي والمقاتلين العائدين رفضت بلادهم استقبالهم هم وأسرهم، وطالبوا بمحاكمتهم، وقال: «إحنا في مصر بخير».

من جانبه، قال خالد عكاشة، مدير المركز المصري للفكر والدراسات الاستراتيجية، إن عملية ١١ سبتمبر ٢٠١١ كانت حدثا إرهابيا كبيرا، حيث إن هذا العام كان نقطة فارقة في العمليات الإرهابية، مشددا على أن هناك مجموعة من المراحل التي مر بها الإرهاب.

وأضاف خالد عكاشة، خلال جلسة “تقييم تجربة مكافحة الإرهاب محليا وإقليميا”، أن الفترة من الثمانينات والتسعينيات شهدت الدفع بالعناصر الإرهابية في أفغانستان، حيث إن سقوط الاتحاد السوفيتي كان يؤكد استخدام هذه العناصر وكان بمثابة عمل استخباراتي كبير.

وأشار مدير المركز المصري للفكر والدراسات الاستراتيجية إلى أنه عقب أحداث سبتمبر ٢٠٠١ ظهر تحالف يضم عددا من الدول يهدف لمحاربة الإرهاب، وشهد اشتراك قوات عسكرية من مجموعة دول لغزو دول أخرى من أجل محاربة الإرهاب، مشددا على أن الفترة ما بين ٢٠٠١ و٢٠١١ شهدت غزو أفغانستان والعراق وتحطيم قدرات العراق، كما أنه في الفترة من ٢٠٠٧ و٢٠١١ بدأ تصوير المشهد وكان هناك انحسار لظاهرة الإرهاب وهو مشهد خادع، حيث إن الواقع كان عكس ذلك، وكانت الشرارة في ٢٠١١ بما يسمى ثورات الربيع العربي وخروج تلك الجماعات الإرهابية مرة أخرى.

وأوضح خالد عكاشة، أن الإقليم على صفيح ساخن، والإرهاب وجد لتأجيج المنطقة وإشعالها، والصراعات الدولية والسياسية ستساهم في الحفاظ على الإرهاب واستخدامه ليحقق طرف الانتصار على الآخر، مطالبا بالانتباه لظاهرة الإرهاب، مشيرا إلى أن الدولة المصرية قامت بأكبر مواجهة شاملة لمكافحة الإرهاب وحققت نتائج كبيرة وحطمت قدرات الإرهاب في العملية الشاملة بسيناء ٢٠١٨.

في حين قالت دلال محمود، مدير مركز الأمن والدفاع، إن الترابط بين الإرهاب والمصالح الأساسية أدى إلى وجود الإرهاب كلاعب أساسي وعامل أساسي في المشهد، مشددة على أن الجماعات الإرهابية زادت من تعقيد المشهد السياسي في المنطقة.

وأضافت دلال محمود خلال جلسة “تقييم تجربة مكافحة الإرهاب محليا وإقليميا” خلال المؤتمر الوطني الدورى الثامن للشباب، أن التنظيمات الإرهابية شهدت تطورا وطفرة كبيرة، حيث كانت هناك زيادة في الجماعات الإرهابية ربما تصل إلى ١٠٠ جماعة إرهابية، مشيرة إلى أن منطقة الشرق الأوسط كانت الأعلى كثافة في العمليات الإرهابية والخسائر البشرية كانت كبيرة تجاوزت ٩٠ ألف ضحية جراء هذه العمليات الإرهابية، كما أن ضحايا الإرهاب في عام ٢٠١٧ بلغ ١٨ ألفا من مدنيين وعسكريين، فهناك أعداد كبيرة تسقط في المنطقة جراء الإرهاب، فضلا عن الخسائر الاقتصادية الكبيرة.

وأشارت مدير مركز الأمن والدفاع إلى أن الإرهاب اتخذ شكل الخلايا العنقودية عقب ٢٠١١، وبعض التنظيمات تحولت لشبكة لها فروع في عدد من الأماكن، وأصبحت تتمتع بمرونة وتستطيع أن تعيد ترتيب أوضاعها، فهناك طفرة حدثت في قدرات الجماعات الإرهابية، كما أنه وفقا لتقديرات الأمم المتحدة فإن ميزانية تنظيم داعش بلغت ما يقرب من ٣٠٠ مليون دولار، كما أن هناك تقديرات أن أغلب موارد داعش جاءت من النفط.

وأوضحت دلال محمود أن التنظيمات الإرهابية أجادت استغلال الفضاء السيبرالي، وكيفية إخفاء المعلومات والرسائل المتبادلة فيما بين الجماعات الإرهابية، كما استخدموا تكنولوجيا الاتصالات في تحقيق أهدافهم، وتجنيد عدد من الأشخاص للانضمام إليهم.

من جانبه، قال حسين عبد الراضي، الباحث بالمركز المصري للفكر والدراسات الاستراتيجية، إن مسرح عمليات الإرهاب حول العالم يتجسد في تنظيم جماعة الإخوان المسلمين وداعش وتنظيم القاعدة، مشددا على أن تنظيم جماعة الإخوان المسلمين هو التنظيم الأم لتلك التنظيمات الإرهابية التي استلهمت المنهج الفكري من تنظيم الجماعة الإرهابية.

وأضاف حسين عبد الراضي، خلال جلسة “تقييم تجربة مكافحة الإرهاب محليا وإقليميا” خلال المؤتمر الوطني الدورى الثامن للشباب، أن أيمن الظواهرى، زعيم تنظيم القاعدة، أكد وجود اتصال بين تنظيم القاعدة وتنظيم جماعة الإخوان المسلمين، كما أن خطيب الإرهاب يوسف القرضاوي أكد أن أبو بكر البغدادى، مؤسس تنظيم داعش، على صلة بتنظيم جماعة الإخوان المسلمين وكان عضوا بهذا التنظيم.

وأشار حسين عبد الراضي إلى أن انتشار تنظيم جماعة الإخوان المسلمين في ٥٢ دولة يستهدف السيطرة والتمكين السياسي في تلك الدول، كما أن هذا التنظيم رصد انتشاره في دول أمريكا اللاتينية، مشددا على أن جماعة الإخوان في المنطقة العربية حاولت الوصول لسدة الحكم من خلال شكل سياسي عن طريق أحزاب يتم تأسيسها.

وأوضح  حسين عبد الراضي أن عناصر تنظيم جماعة الإخوان شاركت في تأسيس تنظيم القاعدة، كما أن تنظيم داعش اكثر التنظيمات الإرهابية دموية على صلة وثيقة بتنظيم الإخوان، كما أن هناك عناصر من تنظيم الإخوان تم تدريبهم في معسكرات داعش مثل الإرهابي عمر الديب والذي استهدف كمائن شرطية وكمائن القوات المسلحة، كما أن الإخوان فوضوا خيرت الشاطر للتفاوض مع الجماعات الإرهابية في عدد من الدول لاتخاذ تدابير عقب ما حدث لهم في ثورة ٣٠ يونيو، كما أنه حاليا هناك تحرك لإحياء تنظيم القاعدة من جديد.

من جانبها قالت تقى النجار، الباحثة بالمركز المصري للفكر والدراسات الاستراتيجية، إن واحدا من أهم تحديات التصدي لتنظيم داعش هو الانتشار الكبير لأعضائه عن طريق تكوين عائلات في البلدان التي يستوطنونها، وإنجاب أجيال جديدة حاضنة للفكر الإرهابي المتطرف.

في حين قال محمود قاسم، الباحث بالمركز المصري للفكر والدراسات الاستراتيجية، إن الظاهرة الإرهابية مؤهلة للعودة للعمل مرة أخرى، حيث إن هناك مجموعة من العوامل قد تساعد على عودتها من جديد، منها وجود الصراعات ومواصلة بعض الدول دعمها للعناصر والتنظيمات الإرهابية بغرض تحقيق تلك الدول مكاسب سياسية معينة وتوفر لهم الدعم المادى واللوجستي، كما أن هناك بعض الدول تدعم الإرهاب بالوكالة وأصبحت الجماعات الإرهابية تمتلك معدات عسكرية عالية جدا.

وأضاف محمود قاسم، خلال جلسة “تقييم تجربة مكافحة الإرهاب محليا وإقليميا” خلال المؤتمر الوطني الدورى الثامن للشباب، أن مصر تواجه الإرهاب في أكثر من محور أمني وفكرة، وهذا الأمر نال احترام وإشادة دول العالم.

وأشار إلى أن هناك محفزات يستغلها البعض لإعادة الظاهرة والبعض الآخر يستغل الظواهر الاجتماعية وإحداث فتن طائفية في عدد من الدول، مشددا على أنه لا بديل عن عودة الدول الوطنية من أجل مواجهة الظاهرة التي تنمو بصورة كبيرة وتستغل التكنولوجيا في إرسال رسائل مشفرة لتنفيذ عملياتهم، مطالبا المجتمع الدولي بالتحالف من أجل مواجهة الإرهاب الذي قد يزيد عنفا.