المفتشون العسكريون الروس يعقدون رحلات مراقبة فوق ألمانيا وإيطاليا

0 20

قال سيرغي ريجكوف ، رئيس المركز الوطني للحد من المخاطر النووية بوزارة الدفاع الروسية ، إن مجموعات من المفتشين العسكريين الروس سوف يقومون هذا الأسبوع برحلات مراقبة فوق أراضي ألمانيا وإيطاليا ضمن إطار معاهدة الأجواء المفتوحة الدولية.

وقال ريجكوف “ستُجرى رحلة المراقبة فوق أراضي ألمانيا في الفترة من 4 إلى 8 نوفمبر 2019 من مطار كولون – بون العسكري على بعد 1300 كيلومتر [أكثر من 800 ميل]” ، مضيفًا أن رحلة التفتيش ستكون نفذت على متن طائرة توبوليف 154M-LK-1.

وذكر المسؤول العسكري أن الطائرة ستتبع بدقة طريقًا معتمدًا مسبقًا وسيشرف المتخصصون الألمان على متن الطائرة على استخدام معدات المراقبة ومراقبة أحكام المعاهدة.

كما قال ريجكوف أن مجموعة أخرى من المفتشين العسكريين الروس سوف تعقد رحلة مراقبة على أراضي إيطاليا في الفترة من 4 إلى 8 نوفمبر. وسيتم تنفيذ الرحلة من مطار تشامبينو على متن طائرة An-30B ومدى الرحلات المقدرة هو 2،015 كيلومترات (أكثر من 1250 ميل).

تم توقيع معاهدة الأجواء المفتوحة عام 1992 وتضم 34 دولة عضو. دخلت حيز التنفيذ في عام 2002. وتجري رحلات المراقبة على روسيا والولايات المتحدة وكندا والدول الأوروبية.

تتمثل المهام الرئيسية للمعاهدة في تطوير الشفافية ومراقبة تنفيذ اتفاقيات مكافحة التسلح وتوسيع القدرات لمنع الأزمات في إطار منظمة الأمن والتعاون في أوروبا وغيرها من المنظمات الدولية.