“وزارة القوى العاملة” تحذر من عقود “فلوسي” للعمل بإيطاليا
القوى العاملة

“وزارة القوى العاملة” تحذر من عقود “فلوسي” للعمل بإيطاليا

ناشدت وزارة القوى العاملة، من خلال مكتب التمثيل العمالي بإيطاليا الشباب بتحري الدقة عند التفكير في الحصول على عقد موسمي، وضرورة التأكد من بيانات صاحب العمل، ومدى قانونية الشركة وعنوانها، وذلك من خلال التواصل مع الوزارة أو المستشار العمالي.

ووفقا لبيان صادر عن الوزارة، تلقى وزير القوى العاملة محمد سعفان، تقريرًا عبر مكتب التمثيل العمالي بميلانو، أشار فيه المستشار العمالي عزت عمران إلى أنه بمتابعة سوق العمل الإيطالي، وأي إجراءات أو قرارات، فضلا عن أي ظواهر تؤثر على العمالة المصرية بالسلب أو الإيجاب، رصد المكتب ظاهرة التجارة بالعقود الموسمية أو ما يسمي عقود “فلوسي” فبدلا من أن تكون تلك العقود بابا لدخول إيطاليا بصورة شرعية، وبدون مقابل، تحولت إلى تجارة.

وأوضح أن المفروض أن صاحب العمل “مزارع أو مطاعم سياحية” يمكنه استقدام عمالة موسمية للعمل لديه فعلا لمدة تتراوح بين 3 إلى 9 شهور، والعودة مرة أخرى للوطن الأم، فقد رصد المكتب وقابل العديد من العمال المصريين الذين وصلوا لإيطاليا عن طريق عقد موسمي بعد دفع مبلغ كبير من المال يتراوح بين 5 آلاف إلى 10 آلاف يورو، لمجرد دخول إيطاليا فقط بدون توفير عمل له.

وتنقطع الصلة بين العامل ومستقدمه بمجرد دخول العامل إيطاليا، ويبدأ العامل في رحلة البحث عن فرصة عمل أسود “نيرو” وفي هذه الحالة يمكن أن يتعرض للنصب وهو في مصر، وعدم الحصول على العقد، وعدم السفر لإيطاليا على الرغم من دفع مبلغ كبير.